السحر والجن والعفاريت واشياء آخرى وجهة نظر طبيبة نفسية د.مي محمود عبد اللاه - مجلة قلمي الثقافية

السحر والجن والعفاريت واشياء آخرى وجهة نظر طبيبة نفسية د.مي محمود عبد اللاه

موضوع جديد في سلسلة : ثغرات حياتية و فجوات نفسية للدكتورة مي محمود عبد اللاه
بعنوان : 

السحر والجن والعفاريت , وجهة نظر طبيبة نفسية  

 إن مجتمعنا بتفاصيله النفسية وبكافة فئاته و مستوياته التعليمية و الثقافية المتعددة ما بين (جاهل - أمي - تعليم ابتدائي - متوسط - ثانوي - جامعي - دراسات عليا)  يعج بالأفكار والمعتقدات التي في الغالب تؤكد وجود قصص الجن والسحر والربط والعفاريت ...
السحر والجن
قصص تذهب حيث تذهب و تجيء كيفما تجيء ولكن تظل تروي علي أنها خوارق و تحدث بالفعل ومنكرها جاحد وفاسد وخصوصا مع لمسة تدليل دينية علي وجودها . ولن يجدي الفصل في الجزم بحقيقة ثبوت أو عدم ثبوت هذه الظواهر والأعراض  ومحاولات تفسيرها تفسيرات غيبية بأنها جن عاشق أو ربط أو سحر ...
لذا دعنا أيها القارئ العزيز نبحر في رحلة لأكثر المشاهد و( الأعراض ) شيوعا , والتي تظهر على بعض الناس وتفسر بهذا الشكل الغيبي لنرى معا كيف تبدو علي الجانب الآخر في نظر الطب النفسي , ومن بعدها نحاول أن نقف على قاعدة مشتركة لتفسير ما يمكن أن يخرج عن هذه التفسيرات 

مشهد : الملبوس

فلان لابسه جن : ليه ؟!
لأنه يتكلم مع شخص غير موجود دوما و يملي أوامره عليه ، و يعلق على أفكاره وتصرفاته دائما ، قد يفعل تصرفات غير مفهومة يضرب في الهواء ، يتخيل مواقف وأحداث و محادثات ويبني بناءا عليها تصرفات ليس لها وجه من الصحة ...
- اذن فهو ملبوس ( لابسه جن )
-تفسير الطب النفسي :
التعامل والتحدث مع شخص أو اكثر غير موجود والتصرف بمثل هذه التصرفات الغريبة المذكورة ما هو إلا : هلاوس بصرية وسمعية
التوصيف العلمي : auditory and visual hallucinations
وهو عرض من أعراض مرض الذهان أو ما يسمي بمرض الفصام
وقد تكون هلاوس نتيجة أمراض عضوية أخري أو تحت تأثير مخدر أو دواء معين

مشهد الإحساس بالمعاشرة الجنسية ( الجن العاشق )

وهنا يأتي مشهد آخر فقد تقول أحداهن  :ولكن يا "دكتور" أنا قصتي مختلفة ، فأنا يأتيني نوع من الجن اسمه الجن العاشق أثناء النوم ، أخجل عن التحدث في هذا ، ولكنه يعشقني ويعاشرني معاشرة كاملة أثناء النوم
- اذن ده جن عاشق  
تفسير الطب النفسي:
هذا تفسير الشخص نفسه للحدث بناءا علي قناعاته المسبقة ولكن في الحقيقة إن مثل هذا الحدث ما هو إلا ( احتلام جنسي ) يحدث لبعض النساء تجهل تفسيره الكثير من النساء ولعلنا نتذكر دهشة أم المؤمنين أم سلمة حين قالت "أوتحتلم المرأة؟ "

مشهد اضطرابات النوم

ولكن يا "دكتور"  قسما بالله ، أنا رجل ويأتيني ما يشبه العفريت أثناء النوم يجثم علي صدري و يمنعني من الحركة و أنا لا أحلم ومتأكد أني لست في حلم ويصيبني ذلك بشعور بالاختناق وتزداد ضربات قلبي ولا أقدر علي التكلم أو الحركة كالمشلول وللعلم أنا في كامل قواي العقلية ، وأمارس حياتي بعدها أحسن منك شخصيا ، أم أنا أيضا ستفسرني بالجنون ؟!
تفسير الطب النفسي :
صدقت فقلت ، هذه الحالة نوع من اضطرابات القلق في النوم يسمي "الجاثوم" ، الشخص فيها يشعر بالشلل و التنفس السريع وازدياد ضربات القلب وعدم القدرة علي مغالبة هذا الكيان الذي يشعر وكأنه يدبس قدميه ويديه في الفراش دون حراك وهو شخص فيما عدا ذلك طبيعي جدا
 إن دورة النوم العادية تتقلب بين نوعين من أنواع النوم
 الأول : وهو الذي يكون فيه احلام وحركة عين سريعة REM sleep و فيه تتعطل عضلات الجسم عن الحركة (يحدث لها شلل مؤقت ، لئلا يرمي الشخص نفسه في الحقيقة عند كل حلم فيه حركة او قفز مثلا )
الثاني : وهو النوع الآخر المتبادل مع الأول يكون فيه الشخص بلا أحلام ولا حركة سريعة للعين ولا يحدث شلل للعضلات و يمكنه التحرك والتقلب العادي Non REM sleep ، وعند حدوث الجاثوم في القلق والتوتر والانفعالات المختزنة للشخص النائم يحدث أنه يكون في حالة يقظة و مفتح العينين و لكن لازال الشلل الملازم لنوع النوم REM sleep فيشعر و كأن أحدهم يجثم عليه و تزداد الخيالات في هذه المرحلة البينية من اليقظة و النوم بوجود شخص ضخم يسبب له الشلل و تزداد ضربات قلبه وحركات تنفسه مع عدم القدرة علي الحراك و يصحو منها الفرد و قد مر بتجربة نفسية كابوسية مخيفة .

مشهد إخراج الجن !

وماذا يا "دكتور" عن تجربة فلان لقد رأيت جلسته عند الشيخ بنفسي و شخص آخر غيره تماما هو الذي كان يتكلم بصوت آخر و لهجة أخري و حتي ان الحالة لم تزول الا عندما أخرج الشيخ الجن؟!
تفسير الطب النفسي :
هناك حالات مرضية يحدث بها "تعدد للشخصية الواحدة في كيان أو جسد واحد" ... هذه الشخصيات المتعددة قد تختلف في جنسها وسنها و صوتها و طريقة كلامها عن الشخصية الأساسية فيما يعرف باسم الأمراض الانشقاقية
 Multiple Personality disorder or Dissociative Identity Disorder
وفيها قد يتحول الشخص من شخصه ك "خالد٣٤ سنة " إلي صوت وطريقة كلام طفلة اسمها "ماجدة ٤ سنوات " علي سبيل المثال ، و سببها وجود صدمات عنيفة او ضغوط نفسية عنيفة قد يمر بها الشخص في أحد مراحل حياته و لا ننسي أن فئة ليست بقليلة من المترددين علي المشايخ و القساوسة يدعون وجود "جني" يتلبسهم وذلك للخروج من أزمات شخصية أو هيستيرية أو مجتمعية أو بحثا عن الاهتمام أو لكي يتم اعفائهم عن تصرفاتهم أو مسئولياتهم في الحياة فليس علي المريض حرج ولا علي الملبوس أيضا .

مشهد التفريق والنفور بين الزوجين

وماذا عن مشاكلي المتكررة مع زوجي/زوجتي , التي بلا سبب ؟ أو عند أتفه الأمور ؟!
تفسير الطب النفسي :
عند أخذ التاريخ المرضي وتحليل الأحداث في جلسة علاجية تتضح الأسباب و تتجلي بشكل جلي ، تكرار المشاكل يعني وجود مشكلة أنت علي جهل بها ، تفسيرها للسحر هو أسهل التفسيرات لأنه يعفي الشخص من العلاج أو من اتهام أحدهم بأنه السبب و ينزه الفرد عن تحمل أي مسئولية لان مشاكله ليست إلا بسبب قوة خارجية عنه لا يستطيع الفكاك منها أو حلها مثل السحر و الحسد و غيرها ... يا له من تفسير سهل ورائع ومريح للشخص وللمجتمع و للطبيب النفسي أيضا (بلا هوسة ولا وجع دماغ)

مشهد الربط ليلة الزفاف

مع عدم اللامؤاخذة يا "دكتور"  ، الموضوع محرج شوية ، لكن أنا متأكد أن ثمة "عمل بالربط " قد حدث لي ولم تكون الأمور علي ما يرام و بعد فك العمل أصبحت "أسد يلا فيه ايه
اسد يالا فيه ايه
-تفسير الطب النفسي :
هناك مرض اسمه "القلق" و ليس شبيها بالقلق بالمعني الدارج الذي ينم عن حالة الانشغال او القلق حيال أمر ما ، مرض القلق Anxiety يشمل الأرق ، الهلع , حالات الفوبيا , القلق العام ، و ..
قلق الآداء Anxiety of performance
فكثيرا ما يحدث في بدايات الزواج عدم القدرة علي الأداء ليس لأي أسباب عضوية أو نفسية اخري أو تحت تأثير أي عقار وانما بفضل القلق و عندما يتلقي الشخص أي نوع من أنواع التأكيد علي الفكرة ثم إزالتها بفك الربط بقراءة معينة أو وصفات معينة أو بمخدر أو دواء يزول قلقه اعتمادا علي القوة الخارجية التي امتدت له فيصبح بحالة طبيعية يرجعها لفك الربط .
و أخيرا ؛كانت هذه جولة سريعة لأغلب المشاهد والظواهر شيوعا , وتفسيراتها لدى الفريقين الشعبي و الطبي النفسي ..
 وأؤكد أنه ليس الهدف منها الانتصار لأي فريق و لكن الهدف لسنوات أمام قد يفيد طرح الموضوع و خصوصا أنه يشغل فئة كبيرة من المتعلمين والمرضى وحتى الأطباء في تخصصات أخرى لتفسير الظواهر الغريبة وغيرهم ، وقد يعفي هذا المقال أو شبيهه كثيرين "متلطمين" وسط أفكارهم وتجاربهم وظواهر غريبة لا يعرفون تفسيرها فيظلوا حبيسي أفكارهم أو أفكار المحيطين بهم و تقف هذه الظواهر عقبة كبيرة في حياتهم دون الاهتداء لطريق  
 دمتم بالخير والعافية و السلام خير ختام
  د.مي محمود عبد اللاه
أخصائي المخ و الأعصاب و الطب النفسي
لقراءة باقي مقالات سلسلة : ثغرات حياتية و فجوات نفسية اضغط هنا
التعليقات
0 التعليقات