تطبيق الاخلاق فطرة - معتز بالله عبد الفتاح - مجلة قلمي الثقافية

تطبيق الاخلاق فطرة - معتز بالله عبد الفتاح



عندما تختلف رؤيتنا و إدراكنا للفرق بين المنهج و المطبقين له على مستوى المؤسسات سنكون حينئذ قادرين على فهم الاتي ... لكن وجب التنويه انه لايعد البحث عبارة عن تقييم للمسلمين فرادا او جمعا من حيث القيم و الاخلاق ... انما تقييم التطبيق المؤسسي لهياكل التنفيذ القانونية لكل مجتمع.


قام باحثون فى جامعة جورج واشنطن الأمريكية بوضع مؤشر مركب لمدى التزام «الدول» (وليس الأفراد) بالقيم الإسلامية العليا. بعبارة أخرى ركزوا على القيم الإسلامية التى يتبناها القرآن الكريم والسنة والنبوية المطهرة مثل العدالة والتراحم والمساواة والعطف على ذوى الحاجات واحترام القانون وتشجيع القراء والتعلم وغيرها.

وقارن الباحثون بين دساتير 218 دولة وأسس حكمها واقتصادها وتعاملها مع المواطنين وبين 113 مبدأ إسلامياً مستمداً من القرآن والسنة فيما يتعلق بالعدالة وتوزيع الثروة والحريات والاقتصاد وغيرها من القيم التى يفترض أن تلتزم بها الدول ذات الأغلبية المسلمة متى التزمت بالقيم الإسلامية.


أهم ما وصل إليه البحث أن الدول العربية والإسلامية تقبع فى مراكز متأخرة ضمن قائمة الدول التى تطبق تعاليم الإسلام.


يقول البروفسور «حسين أسكارى» من جامعة جورج واشنطن -شعبة إدارة الأعمال الدولية والعلاقات الدولية- إن الدول ذات الأغلبية المسلمة ليست هى التى تحتل المراتب الأولى فى الالتزام بالقرآن والسنة فى إدارتها لشئون دولهم، بل إن دولاً مثل أيرلندا والدانمارك ولوكسمبورج تأتى على رأس اللائحة.


واحتلت ماليزيا، كأول دولة مسلمة فى المؤشر، المرتبة 33،والكويت المرتبة الخمسين،

بينما جاءت مصر فى المرتبة 128، والمغرب فى المرتبة 120، وتونس فى المرتبة 72، وجاءت اليمن فى المرتبة 180، والسعودية فى المرتبة 91، وقطر فى المرتبة 111، وسوريا فى المرتبة 168. والجدير بالذكر أن إسرائيل جاءت فى المرتبة 27.


ويفسر البروفيسور «أسكرى» حصول الدول الإسلامية على مراتب متدنية بعدم التزام الكثير من الحكام بقواعد الحكم الرشيد واستعمال الدين كوسيلة للوصول إلى السلطة والبقاء فيها حتى ولو دون قبول طوعى من الجماهير وإضفاء الشرعية على نظام الحكم حتى لو كان فاشلاً، بينما تنص تعاليم القرآن على أن الازدهار الاقتصادى جيد بالنسبة للمجتمع.


يمكن التشكيك فى دقة بعض الأرقام وفى الترتيب النهائى للدول، لكن هذا لا ينفى أن الدول التى تتقدم فهى تتقدم لأسباب والدول التى تتخلف فهى تتخلف لأسباب. وعلينا أن نأخذ بالأسباب ولا نكتفى بالشعارات الفضفاضة.

* جزء من مقال للدكتور / معتز بالله عبد الفتاح - كلية الاقتصاد و العلوم السياسية
التعليقات
0 التعليقات